فكيف لو رأوها

فكيف لو رأوها

إن لله ملائكة يطوفون في الطريق يلتمسون أهل...الذكر فإذا وجدوا قوماً يذكرون الله

تنادوا هلموا إلى حاجتكم فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا،فيسألهم ربهم،

وهو أعلم منهم، ما يقول عبادي؟

يقولون: يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك،

فيقول: هل رأوني؟

فيقولون: لا والله ما رأوك، فيقول: كيف لو رأوني؟

يقولون: لو رأوك كانوا أشد لك عبادة، وأشد لك تمجيدا، وأكثر لك تسبيحا

يقول : فما يسألوني؟

يقولون: يسألونك الجنة

يقول: وهل رأوها؟ يقولون: لا والله يا رب ما رأوها،

فيقول: فكيف لو أنهم رأوها؟

يقولون : لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا،وأشد لها طلبا،وأعظم فيها رغبة،

قال: فمم يتعوذون؟

يقولون: من النار

قال: وهل رأوها؟

فيقولون: لا والله ما رأوها

فيقول: فكيف لو رأوها؟

يقولون لو رأوها كانوا أشد منها فرارا، وأشد لها مخافة

فيقول: فأشهدكم أني قد غفرت لهم

فيقول ملك من الملائكة فيهم فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة قال:هم الجلساء لا يشقي جليسهم

●--------------● ـ( صحيح البخاري )ـ●--------------●

الحـديث عن أبي هريرة عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ـ






اكتب تعليقك أو أضف أي حكمة تجول في خاطرك